JSN Blank - шаблон joomla Продвижение

 


الادارة المتكاملة للانتاج والوقاية في البيوت المحمية


اصبحت الزراعة المحمية تحتل مكانة كبيرة في القطاع الزراعي وذلك نسبة لامكانيتها انتاج محاصيل وخضروات خارج الموسم هذا بالاضافة الي التطور الكبير في النمط الاستهلاكي للمواطن والطلب المتزايد علي انواع الخضروات المختلفة خاصة مجموعة السلطات بالاضافة الي ذلك فان الزراعة المحمية تعتبر ضرورية لما توفره من حماية للنباتات وماتتميز به من كفاءة عالية في الانتاج لوحدة المساحة ووحدة المياه.وتعمل الزراعة المحمية علي توفير بيئة مثالية لنمو النبات وزيادة المحصول ولكن في نفس الوقت تعتبر بيئة مناسبة لمسببات الامراض والحشرات.والادارة المتكاملة للانتاج والوقاية هو الاتجاه الحديث لادراة البيوت المحمية والذي يوازي الادارة المتكاملة للافات الذي يتم تطبيقه في الحقول المكشوفة ،وتهدف الادارة المتكاملة للانتاج والوقاية الي تحسين طرق ووسائل ادارة البيوت المحمية ووقاية المزروعات وذلك باستخدام وسائل أمنة مع اقل قدر ممكن من المبيدات والكيماويات لتوفير حماية مناسبة من الامراض والحشرات ولضمان انتاج نباتات قوية ومحصول خالي من السميات حفاظاً علي صحة المستهلك.
عناصر الادارة المتكاملة للانتاج والوقاية:ــــ
برامج الادارة المتكاملة للانتاج والوقاية تتضمن مجموعة من التقنيات والعمليات البسيطة التي يمكن ان يتبعها المنتج لتوفير حماية افضل والحصول علي نباتات قوية لها قدرة عالية علي مقاومة الافات وبالتالي يزيد الانتاج وهي مايلي :
1/ادارة البيئة المناخية للبيت المحمي
وتشمل الاتي :
1/الاضاءة 2/الرطوبة 3/الحرارة
الاضاءة الطبيعية جيدة في منطقة السودان ولذلك لاتحتاج الي اضاءة.

اِقرأ المزيد: الادارة المتكاملة للانتاج والوقاية في البيوت المحمية

 

فرص الاستثمار فى القطاع اليستانى

يتميز السودان بتعدد بيئاته وتباين مناخه بجانب تمتعه بموارد طبيعيه هائلة من اراضى خصبة وواسعه وانهار ومياه سطحيه وجوفية وامطار بمعدلات مختلفة مما يوفر مواسم انتاجية متعدده ويجعل السودان مؤهلا لانتاج مختلف  المحاصيل البستانيه طول العام الشئ الذى يجعل الصادرات البستانية من خضر وفاكهه وازهار قطف تتمتع بميزات نسبية وذلك بتوفرها فى زمن يكون فيه ندره وشح فى جميع الاسواق الاروبيه ويعض الاسواق الاقليمية مما يجعل الاستثمار فيها يعود على المنتج بعائد كبير ومجزى خاصة وانها تتميز بسمعة طيبة فى هذه الاسواق اكتسبتها من جودتها العالية .

وفعليا يقوم السودان بتصدير محاصيل المانجو ، الموز ، القريب فرت ، والليمون من الغاكهه ومحاصيل البامية ، الفاصولية ، الشمام ، اليازنجان ، البصل ، البطيخ و الفلفلية الخضراء من الخضر هذا اضافة الى انواع مختلفة من ازهار القطف .

اما عن النباتات الطبية والعطرية فالسودان يزخر بانواع واعداد هائل منها ويتم انتاجها بكميات وفيرة فى العديد من المناخات السودانية وتتميز بالجودة العالية والخلو من الكيماويات وذلك لان معظمها ينمو بريا وحتى المستزرع منها يتم انتاجها كمنتجات عضوية وهذه النباتات والزيوت المستخلصة منها تدخل فى العديد من الصناعات الدوائية الى جانب الصناعات العطرية والتجميلية حيث يتم بيعها باسعار ياهظة تصل الى الاف الدولارات للجرام لبعضها سواء كان فى شكل زيت او عشبه ممايجعل الاستثمار فيها مربح وذا عائد مجزى خاصة وان نسبة الخطر فى انتاجها ضعيفة للغاية وفعليا يصدر السودان العديد من هذه النتجات مثل الكركدى ، السنمكة ، الحنة ، وخلاهم.

هذا الى جانب توفر فرص للاستثمار فى انتاج النباتات الواعدة مثل العنب ، الباباى ، الانناس ، التين ، وخلافهم والتى اثيتت نجاح منقطع النظير واعطت انتاجيه كبيرة وذات جودة  عالية على الرغم من ان انتاجها يتم على نطاق ضيق وبصورة تجريبية .

  كذلك هناك فرص للاستثمار فى مجال انتاج الخضر وازهار القطف خارج الموسم باستخدام تقانة الزراعة المحمية والتى بدأت تنتشر بصورة واسعةخاصة بولاية الخرطوم                                                                         

ايضا هنالك العديد من الفرص للاستثمار فى المجال الصناعى والخدمى المصاحب للانتاج الزراعى مثل التصنيع الغذائى بانواعه المختلفة ، تصنيع عبوات الصادر (الكرتون) وعبؤات اوسلال الحصاد ، الاستثمار فى التحزين المبرد والنقل المبرد وانشأ مراكز الفرز والاعداد لمحاصيل الصادر.

 

Go to top