JSN Blank - шаблон joomla Продвижение

 

 الثـوم


يحتل الثوم مكانة هامة في المطبخ السوداني لاضفائه نكهة محببة للمأكولات المطبوخة والطازجة والمخللة. وعلى الرغم من أن النبات أكثر تحملاً للملوحة الخفيفة في التربة من البصل إلا أنه أقل انتشاراً وسط المزارعين مما قلل من المساحات المزروعة والإنتاج. ونسبة لان الإنتاج المحلي لا يغطي الاستهلاك فإن التوم يستورد من دول خارجية شملت حتى الصين. ولعل السبب فى عزوف المزارعين عن زراعته يعود إلى التكلفة العالية لتأسيس المحصول سواء من حيث التقاوى وهى فصوص التوم والعمالة إذ يتطلب الأمر زراعة كل فص على حدة. ولكن هذا المحصول يشبه في رعايته وحصاده محصول البصل ونجده اليوم مزروعاً كمحصول شتوي في غرب السودان واواسطه وشماله. الأصناف المحلية من التوم أكثر قابلية للحفظ الجيد والتخزين الطويل من البصل.
* الأصناف
توجد (3) مجموعات من الاصناف هي:
- محلي: ابيض القشرة الخارجية صغير الفصوص ويتحمل التخزين ويعرف في بعض الأوساط بجبل مرة، وهي منطقة مشهورة بإنتاج التوم ويشوب البياض في هذا الصنف لون بنفسجي.
- صيني: ابيض القشرة الخارجية نموه الخضرى غزير وفصوصه كبيرة الحجم ولا يتحمل التخزين.
- مصري: ابيض القشرة الخارجية فصوصه متوسطة الحجم ويتحمل التخزين.
* البيئة
تماثل الاحتياجات المناخية للتوم احتياجات البصل إذ أن النمو الخضري الكثيف مهم للحصول على انتاجية عالية ويحتاج النمو الخضري لدرجات حرارة معتدلة تميل للبرودة أما نمو الفصوص وتكوُّن الرأس فيحتاج إلى درجات حرارة أعلى. وبناءاً عليه فإن التوم محصول شتوي يعطي أعلى انتاجية في حالة زراعته في العروة الشتوية. ومن حيث التربة فإن التوم ينمو في جميع انواع التربة إلا إنه يجود في الاراضي الخصبة ذات الصرف الجيد.
* تأسيس المحصول
تبدأ عمليات التأسيس بتحضير الارض وتنتهي برية ما بعد الزراعة.
أ‌- تحضير الأرض
تماثل عمليات تحضير الارض تلك المتبعة في البصل إلا أن التوم اكثر حساسية للتربة غير جيدة التحضير من البصل لاستعمال الفصوص في زراعته، عليه لا بد من العناية الكاملة بالنظافة والحراثة والتزحيف والتسوية والطراد لسراب على ابعاد 60 سم بين كل سرابة وأخرى.
ب- مواعيد الزراعة
يزرع التوم مباشرة فى الحقل المستديم وانسب موعد لزراعة التوم هو ذلك الوقت الذي يتيح له الاستفادة الكاملة من شهور الشتاء معتدلة درجة الحرارة والمائلة للبرودة وقد وجد أن هذه الفترة تتطابق مع أواخر اكتوبر إلى اوائل نوفمبر.
ج- معدل التقاوى
التوم محصول غير بذري لذا يتم اكثاره خضريا بواسطة فصوص الرأس بزراعة كل فص على حدة في حفرة وهذا يعرف بالإكثار الخضري. والفص هو عروة خضرية عادية لكنها متضخمة وتضم جنين النبات ومواد تغذيته وحمايته وتشكل كل 7-14 فصاً رأس التوم او ما يعرف بالدوم. للحصول على تقاوى التوم فإن البداية الصحيحة هي الحصول على رؤوس توم من صنف معروف من جهة موثوق بها. تنظف الرؤوس من الاوراق المحيطة وتفصل الفصوص من قاعدة الساق اسفل الرأس كل فص بمفرده مع استبعاد الفصوص صغيرة الحجم إذ أن نباتاتها ضعيفة مع استعمال الفصوص متوسطة إلى كبيرة الحجم فقط. تم حساب عدد الفصوص اللازمة لزراعة الفدان على جانبي سراب بابعاد 60 سم ومسافة بين الفصوص 15 سم ووجد أنها تساوي 140 الف فص، وقد أوردت بعض المصادر أن الفدان يحتاج إلى 200 كجم لكن لم يتم توضيح ابعاد الزراعة.
د- طريقة الزراعة
من المهم جداً في زراعة التوم اجراء رية ما قبل الزراعة التي يجب ان تكون عميقة بمعدل هاديء وتبدأ زراعة التوم بغرس الفصوص حالما تجف ارض الحقل وتسمح بالمرور عليها. يغرس الفص على ابعاد 10 سم بين كل فص وآخر علي جانبي السراب مع مراعاة أن الجزء الأسفل الذي كان ملتصقاً بساق الراس والذي يحتوي على بدايات الجذور يكون متجهاً إلى الأسفل وأن يكون طرف الجزء الأعلى خارج التربة. تضغط التربة حول الفص عليه لضمان التصاقها به لتسهيل قيام الفص بأمتصاص ماء التربة. بعد استكمال الغرس مباشرة لابد من رية خفيفة. يمكن تقسيم الفدان إلى وحدات يمكن زراعتها وريها في نفس اليوم لان عملية الزراعة والغرس لمساحة فدان كامل تستغرق وقتا طويلاً، ولعل أعلى بند تكاليف في تأسيس محصول التوم هو بند التقاوى عليه يمكن للمزارع زراعة مساحة صغيرة في الموسم الأول لانتاج التقاوى ومن ثم يتم التوسع في زراعة التوم في المواسم اللاحقة.
العمليات التالية الخاصة برعاية المحصول والتي تشمل الري، التسميد، مكافحة الحشائش، مكافحة الحشرات ومكافحة الأمراض تشابه لحد كبير العمليات المطلوبة لرعاية البصل لكن قد يحتاج التوم الى رقاعة بإعادة زراعة الحفر الغائبة في وجود الماء خلال الشهر الأول لضمان الكثافة النباتية العالية اللازمة للانتاج الوفير ويجب العناية اكثر في التوم بالعزيق وتفكيك التربة حول النباتات خلال المراحل الأولى من نمو المحصول.
* الحصاد
يحين أوان الحصاد بعد 4 اشهر من غرس الفصوص وقد تطول المدة إلى 6-7 اشهر بحسب الصنف وطرق التأسيس والرعاية وظروف الحقل والبيئة السائدة اثناء الموسم. تشبه علامات الحصاد في التوم علاماته في البصل إذ تبدأ الأوراق في تغيير لونها من الأخضر إلى الأصفر البني وتبدأ رقاب النباتات (السوق الوهمية) في الانكسار والاتجاه إلى اسفل. فور ظهور هذه العلامات يتم أيقاف الري لفترة اسبوعين أو ثلاثة قبل الحصاد لتحسين نوعية الرؤوس بتقوية قوام الأوراق الخارجية حولها وإطالة فترة التخزين. بعد ذلك تخلخل التربة حول رؤوس التوم وتقلع وترحل للحفظ في مكان ظليل ومهوى بعيداً عن اشعة الشمس.
* معاملات ما بعد الحصاد
تعتمد المعاملات الواجب اتباعها بعد الحصاد على ميعاد تسويق المحصول. في حالة الرغبة في التسويق المباشر تنظف الرؤوس وتقطع السوق الوهمية مع ترك جزء منها مع الرأس وتعبأ وترحل لمكان التسويق. أما إذا رؤي تأخير التسويق لاسعار أفضل فيمكن تخزين التوم بطريقة تقليدية وذلك بترك السوق الوهمية والأوراق مع الرؤوس يتبع ذلك فرز وابعاد الرؤوس المجروحة والتالفة ثم جمع الرؤوس المراد تخزينها وترتيبها في شكل حزم وربطها ببعضها بالاستعانة بالمجموع الخضري للسوق الوهمية والأوراق وتعليقها في سقف مكان به تهوية جيدة. كذلك يمكن تخزين التوم بالطرق الحديثة لفترة 6-7 شهور وهذا يستلزم أولاً قطع السوق الوهمية مع ترك جزء منها بالرأس ثم نظافتها وحفظها في درجة حرارة صفر مئوى ودرجة رطوبة نسبة 70% الى 75%.
* الإنتاجية
بلغ متوسط انتاجية المزارعيين في اواسط السودان نحو 1-2 طن للفدان وتزيد هذه الانتاجية في منطقة جبل مرة. بلغ متوسط انتاجية مزارع البحوث في منطقة الفاو بمشروع الرهد الزراعي نحو 3-4 طن للفدان.

 الطماطم


• الاسم الإنجليزي : Tomato
الاسم العلمي : Lycopersicon esculentum
العائلة : الباذنجانية Solanaceae
الموطن الأصلي : أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية

يزرع الطماطم في جميع أنواع السودان وخاصة :-
أ/ ولأيات الجزيرة ب/ نهر النيل ج/ غرب دارفور
*الأصناف:-
تنقسم أصناف الطماطم إلي مجموعتين:-
أ/ محدودة النمو يكون فيها النبات صغير الحجم ومحدودة فترة الأزهار.
ب/ غير محددالنمو كبيرة الحجم وطويلة فترة الإزهار.
ومن الأصناف:-
أ/ أبرلي باك:- صنف محدود النمو عالي الإنتاجية ثمارة كبيرة.
ب/ موني مبكر:- صنف غير محدود النمو عالي الإنتاجية وثمارة كبيرة يصلح للزراعة علي الأسلاك.
ج/ بيرسون:- صنف غير محدود النمو عالي الإنتاجية متأخر النضج.
يلاحظ هذة الأصناف غير موجودة بالسودان نسبة لقابليتها للتلف السريع تحت ظروف التعبئة الخشنة والترحيل القاس السائد.
هنالك أصناف مرغوبة للمزارعين لتميزها بتحمل الحرارة وهي مناسبة لزراعتها في العروة الشتوية والصيفية الشتوية وهي:-
أ/ بيتومالا:- صنف مبكر النضج ثمارة متوسطة الحجم يعرف عند المزارعين بأبي سبعة.
ب/ أسترين بي:- متوسط النضج وثمارة متوسطة الحجم يعرف عند المزارعين:-
1/ أبو جبة 2/ الزهرة 3/ أبوحبشيتي 4/ سيكو
كذلك تمت تربية أصناف جديدة في السودان منها:-
أ/ سنار أو سنار2 وهما مقاومان لمرض تجعد الأوراق الفيروسي لكن ثمارها صغيرة.
ب/ أم درمان والجزيرة 96 وهما مقاومان لمرض تجعد الأوراق الفيروسي.
ج/ عبدالله وسمرست 98 وهما صنفان مقاومان لدرجات الحرارة العالية.
*البيئة:-
تحتاج لدرجة حرارة متوسطة أثناء النهار "41 – 28 ⁰م" ودرجة حرارةمنخفضة ليلاً " 15 – 20 ⁰م" لتنمو وتزهر وتثمر.
يمكن زراعة الطماطم في جميع أنواع التربة ماعدا الرملية الفقيرة في العناصر الغذائية ، التربة الخفيفة الخصبة تؤدي إلي البكير في نضج المحصول ، كما ينجح المحصول في الأراضي الطينية جيدة الصرف.
*تأسيس المحصول:-
1/ تحضير الأرض:-
تساعد الحراثة الجيدة في مكافحة الهالوك والقضاء علي طور العزراء في دودة اللوز الأفريقية ويرقات وعذاري الدودة القارضة والتي تكمن جميعها في التربة. قبل الحراثة تحرث الأرض مرة أخري وتكسر وتنعم وتزحف وتسطح جيداً بعدها يتم عمل مساطب بعرض 120 سم ويقطع الحقل الي وحدات مناسبة.
2/ مواعيد الزراعة:-
الموسم الرئيسي للطماطم هو الشتوي المواعيد الملائمة لزراعة المشتل في كل من المواسم الثلاثة الأتية:-
أ/ الموسم الشتوي:- أغسطس – سبتمبر
ب/ الموسم الصيفي:- يناير – فبراير
ج/ الموسم الخريفي:- يونيو – يوليو
3/ معدل التقاوي:-
أ/ 250 جرام بطريقة الشتل ب/ 500 جرام بطريقة الزراعة المباشرة في الحقل.
4/طريقة الزراعة:-
يمكن تأسيس حقل الطماطم في لاعروة الموسمية عن طريق الشتول أو الزراعة المباشرة بالبذور:-
*أولاً:- التأسيس بالشتول
إن إستعمال الشتول لة عدة فوائد تتمثل في التي:-
أ/ يمكن التحكم في الكمية المستهلكة من البذور لتأسيس حقول الطماطم.
ب/ تتوفر حماية الشتول من العوامل الطبيعية ووقايتها من الحشائش والأفات ومسببات الأمراض.
ج/ كذلك تتوفر الفرصة للتخلف من الشتول الضعيفة و صغيرة الحجم والشاذة.
تتم زراعة البذور في أو خطوط مع مراعاة إنتظام نثرها.
ثانياً:- التأسيس بالزراعة المباشرة
الزراعة المباشرة قد تؤدي إلي تبكير في لانضج بمقدار إسبوعين – ثلاثة أسابيع في لازراعة المباشرة للعروة الصيفية يحسن التبكير في العروة الخريفية يمكن للمزارع تحديد الوقت المناسب يونيو – يوليو.

4/ النقل للحقل المستديم:-
*أولاً:- بمن طريق الشتل
يتم ري المشتل قبل 3 – 4 أيام من التاريخ المحدد لقلع ونقل الشتول للحقل المستديم.يجب العناية بتحضير الحفر المستقلة للشتول ووضعها حسب المسافات المحددة يكون الشتل علي جانبي المسطبة المسافة بين النباتات علي جانبي المسطبة تكون أكبر في العروة الشتوية لتوقع نمو أجود الطماطم في الشتاء مقارنة باخرييف والشتاء. علية فأن المسافات تكون في لاشتاء 50 سم بين نبات وأخر. علي جانبي المسطبة الي 30 – 40 سم في العروة الخريفية الي 20 – 30 سم في العروة الصيفية . بعد إسبوع من إنتهاء الشتل يجب الحفر الغائبة بشتول من نفس الصنف.
*ثانياً:- التأسيس بالزراعة المباشرة
العناية بتحضير الحقل في الزراعة المباشرة نسبة لصغر حجم البذور وضعف النباتات المن علية لأبد من التحضير الجيد للأرض، لأتتم زراعة كل الحقول مباشرة بل يتم ترك مساحة خالية لتستوعب الشتول التي سوق تشلخ. يتم تجهيز الحفر بالمسافات المحددة لكل عروة وتوضع 3 – 5 بذور في كل حفرة تغطي بتربة لينة بعد مرور شهر يتم شلخ النباتات مع ترك أفضل نبات في الحفرة.
5/ الري:-
يعتمد ري محصول الطماطم علي نوع :-
أ/ التربة ب/ الطقس السائد ج/ عمر النبات
إن إحتياج نبات الطماطم من الريات تشمل رية عميقة بمعدل
أ/ ري للحقل قبل الشتل ب/ رية خفيفة بعد الشتل ج/ رية كل 3 -4 أيام لتثبيت الشتول
د/ كل 5 – 7 أيام في الطقس لاحار ذ/ 7 – 10 يوم في الطقس المعتدل.
الري المنتظم يقلل من إنتشار مرض الذبول الفطري والري الزائد يؤدي إلي إستفحال المرض كذلك إنتظام الري هو من أهم العوامل لمكافحة مرض سقوط البادرات أو الشليل في الطماطم ، أيضا التعفن في الثمار هو نتيجة رئيسية لسوء إدارة الري.
6/ التسميد:-
إضافة جرعتين من الأزوت بعد ثلاثة أسابيع من الشتل وشهر بعد الزراعة المباشرة والجرعة الثانية بعد شهر من الأول أوعند بدايت تكون الثمار الجرعة تساوي 0.8 يوريا سعة 50 كجم للفدان يكون التسميد علي كتوف المساطب تحت خط الماء.يمكن أيضا إستخدام الأسمدة الورقية برش الحقل بالسماد الورقي ثلاث مرات خلال الموسم كل عشرة أيام رشة علي أن تكون الأولي بعد إضافة جرعة الأزوت الأولي، التسميد الجيد يساعد النباتات علي مقاومة الأفات والأمراض ويحد من مرض تعفن القمة الزهرية.يوجد هذا المرض في الحقول غير المسمدة.
7/ مكافحة الحشائش:-
لأبد من إزالة المحصول من الحشائش بالحش والعزيق تعتبر الحشائش عائل للحشرات ومسببات الأمراض خاصة "حشيشة الرامتدك" وهي عائل رئيسي لمسبب "مرض البياض الدقيقي".
8/ مكافحة الحشرات:-
أهم الحشرات التي تهاجم الطماطم :-
أ/ الذبابة البيضاء ب/ دودة اللوز ج/ صانعة الأنفاق
أ/ الذبابة البيضاء:-
تقلل من إنتاجية المحصول وبطريقة غير مباشرة تضر الحشرة بالمحصول بنقل فيروس مرض "تجعد الأوراق" – الكرمشة ،كما تفرز الحشرة مادة سكرية "العسل" علي الأوراق.تنتشر الحشرة طوال العام ولكنها أكثر ضرراً خلال العروة الصيفية.
تكافح الحشرات بطرق عديدة تتمثل في:-
1/ العمليات الفلاحية:-
الزراعة المتداخلة بتحميل الطماطم مع نبات عائل للحشرة الناقلة مثل محاصيل اللوبيا – العجور في الصيف وزراعة الكسبرة وهو محصول شتوي طارد "للذبابة البيضاء" .الزراعة الخريفية تقلل من تعرض المحصول للمرض لتأثير الأمطار سلباً علي نشاط الحشرة الناقلة.
2/ الطرق الفيزيائية الطبيعية:-
رش الزيوت المعدنية علي النباتات يقلل من فعالية الحشرة .
3/ المكافحة الحيوية:-
بعض الذنابير تتغذي علي يرقات وحوريات وعزارى الذبابة البيضاء.
*الأصناف المحتملة:-
بعض أصناف الطماطم مثل مني ميكر – إيرلي باك – بيرسون تنمو بنمو قوي وإنتاج مرتفع يقلل من الأضرار بالإنتاج.
4/ المكافحة الكيمائية:-
الإستخدام المرشد للمبيدات الفعالة في مكافحة "حشرة الذبابة البيضاء" :-
أ/ أنثيو 25% بمقدار 90 سم ³ للفدان.
ب/ ملاثيون 54% بمقدار2,000 سم³ للفدان
ج/ ريبكورد 40% بمقدار 62.5 سم ³ للفدان
د/ سمبسدين 20% بمقدار 300 سم³ للفدان
هـ/ كافيل 10% بمقدار 600 سم³ للفدان
و/ نيوريل 25 / 360 مستحلب بمقدار لتر للفدان
ب/ دودة اللوز الأفريقية:-
تنتقل هذة الديدان من حقول القطن – الذرة الرفيعة – الذرة الشامية تحدث تلفاً كبيراً لثمار الطماطم بعمل ثقوب مختلفة الأحجام ، يمكن مكافحة دودة اللوز الأفريقية بالطرق الفلاحية – الحيوية – الكميائية كما يلي:-
أ/ العمليات الفلاحية:-
حراثة الأرض تقضي علي الطور ، الري قبل الشتاء والزراعة يساهم في إغراق الدودة – إزالة الحشائش.
ب/ المكافحة الحيوية:-
يمكن إستخدام الطفيليات والمفترسات ومسببات الأمراض في المكافحة كما يلي:-
1/ العناكيب تفترس البيض 2/ السحالي والطيور والزنابير تفترس اليرقات.
ج/ المكافحة الكيمائية:-
تكافح بالرش بالمبيدات الموصي بها وهي:-
1/ سمبرين 20% "مستحلب" بمقدار 300 سم³ للفدان
2/ كافيل 15% "مستحلب" بمقدار 680 سم³ للفدان
3/ دانييتول 50% "مستحلب" بواقع 300 سم³ للفدان
*مكافحة الأمراض:-
من أهم الأمراض تجعد الأوراق "الكرمشة" ينتقل المرض عن طريق زراعة عدة عروات متتالية من الطماطم طيلة العام ويتم إنتشارة بواسطة الذبابة البيضاء مكافحة المرض تتم بإزالة النباتات المصابة وحرقها الزراعة المبكرة في الموسم الشتوي.
-سقوط بادرات الطماطم:-
يسبب المرض سقوط وذبول وموت بادرات الطماطم في المشاتل والحقول في حالة الزراعة المباشرة. للوقاية من المرض يجب الإكتفاء بعدد 3- 5 بذور في لاحفرة في لازراعة المباشرة في الحقل كذلك يجب تجنب البياض الدقيقي وهو يسبب ضعف في النبات وقلة الإنتاج الأعراض ظهور بقع بيضاء علي السطح الأسفل من الورقة وعلي السطح العلوي بقع باهتة اللون للوقاية يتم الأتي:-
أ/ زراعة الطماطم بعيداَ عن المحاصيل الأخرسي مثل القرعيات
ب/ إزالة الحشائش مثل الرامتوك
ج/ يكافح أيضا برش المبيدات الفطرية مثل :-
أ/ تلت ب/ تمرود ج/ بنليت بمقدار 100 جرام للفدان
*الندوة المتأخرة والندوة المبكرة:-
هما مرضان فطريان يصيبان المجموع الخضري للنبات.
في الندوة المتأخرة تظهر الأعراض في الخريف اعراض المرض تكون بقع علي الأوراق تستوفي المساحة.في الندوة المبكرة تظهر الأعراض علي الأوراق القديمة في شكل بقع بها دوائر تحيط بها منطقة صفراء تكون الأصابة شديدة في الطقس الرطب والحار والدافئ. تنتقل الجراثيم بواسطة الهواء والأمطار وماء الرئ. مرض الندو ة المبكرة أخطر من المتأخرة في السودان .
* مكافحة أمراض الندوة:-
إستعمال شتول خالية من المرض وتوفير التهوية الجيدة للمشاتل. معالجة المرض بمعاملة التقاوي بالماء الساخن علي درجة حرارة 50 ⁰م لمدة 45 دقيقية.
*الذبول الفيوزيرمي:-
يظهر في بعض الحقول وأعراضة ذبول الأوراق علي فرع واحد من النبات.يمكن الحد من إنتشارة بإتباع الأتي:-
أ/ إتباع دورة زراعية مدتها 5 سنوات ب/ إستعمال شتول خالية من الأمراض
ج / التسميد التموازن والري المنتظم
*الأمراض الفسيولوجية:-
هي أمراض ناتجة عن عدم ضبط الري والتغذية .
*تعفن الطرق الزهري:-
يعرف أيضا بالمعفن القمي أعراضة تظهر عند طرف الثمرة الزهري بوجود بقعة بنسبة تتحول الي سوداء ويرجع سبب المرض الي نقص عنصر الكالسيوم وذلك للتسميد الذائد بالأسمدة غير العضوية وعدم ضبط وإنتظام الري ذلك تطويل فترات الري بعض الأصناف مقاومة لهذا المرض.
*لفة الشمس:-
تكون الأعراض علي شكل بقع بيضاء ذات مظهر لأمع مشبع بالماء لمكافحة المرض:-
أ/ يمكن أن تغطي الثمار حماية لها من الشمس. ب/ زراعة الأصناف ذات النمو الكثيف
*الأفات الأخري:-
أ/ الديدان الثعبانية "الثماتودا":-
تتواجد في التربة الخفيفة وتصيب جذور النبات وتظهر في شكل عقد علي الجذور تتم المكافحة عن طريق إتباع دورة زراعية طويلة وزراعة أصناف مقاومة.
ب/ الهالوك:-
نبات زهري كامل التطفل علي الطماطم يعتمد عليها بالكامل للحصول علي غذائية يسبب الهالوك ضعف النبات وإصفرار أوراقها مما يؤدي الي موتها يكافح:-
أ/ بإتباع الدورات الزراعية ب/المكافحة اليدوية بقلع طفيل الهالوك قبل إزهارة.
8/ الحصاد:-
يبدأ الحصاد بعد حوالي ثلاثة أشهر من الزراعة ويستمر موسمة لفترة ثلاثة أشهر أخري وتقصير الفترات الي 3 – 5 أيام بين كل حصدة وأخري للطماطم أربعة مراحل للنضج.
*الطور الأخضر كامل النمو:-
تكون الثمار وصلت للحجم النهائي ذات لون أخضر مبيض في الطرق لازهري يمكن حصاد الثمار للأصداف البعيدة تكمل الثمرة الإحمرار في فترة 7 – 10 أيام.
*طور تحول اللون:-
يبدأ تحول اللون في الطرف الزهري ويظل باقي الثمرة خضراً.
*الطور الوردي المائل للأحمرار:-
تتحول فية الثمرة الي اللون الحمر الوردي في معظم أنحاء الثمرة يمكن قطف الثمار للأسواق القريبة.
*الطور الأحمر الكامل:-
يمثل أخر أطوار نضج الثمرة ويتم حصد الثمار خلالة للأسواق شديدة القرب.
9/ معاملات مابعد الحصاد:-
ترك جزء من الحامل الزهري وسبلاتة علي الثمرة يزيد من عمر المحصول ويحفظ الثمار من دخول الأفات والأمراض تحت ظروف التخزين الحديثة يمكن حفظ الطماطم لفترة 7 – 10 أيام تحت درجة حرارة15 ⁰ م رطوبة نسبية 85 – 90%.
10/ الإنتاجية:-
أ/ تتراوح في حقول المزارعين مابين 0.8 طن للفدان
ب/ وفي حقول الأبحاث تراوحت مابين 12 – 18 طن للفدان
ج/ في الجزيرة 25 – 30 طن للفدان

 

البامبي

مصدر رخيص لفايتمين "أ" وهو العلاج الناجح لمرض العشا الليلي.
*الأصناف:-
تنقسم الأصناف في السودان بحسب لون لب الجزور المتضخمة إلي مجموعتين:-
1/ مجموعة الأصناف ذات اللب الأبيض من أمثلتها:-
أ/ دمازين ب/ الدلنج ج/ حلفا
2/ مجموعة الأصناف البرتقالية ومنها:-
أ/ بورتريكو ب/ قولدزش ج/ رد قولد د/ جوليان
*البئية:-
درجة الحرارة الملائمة 30 – 40 م⁰ كما أنة ينمو جيداً تحت ظروف درجة حرارة 21م⁰ إلأأنة أكثر نجاحاً في العروتين الخريفية والشتوية يمكن زراعة البامبي في مختلف أنواع الترب قليلة الأملاح لكن التربة الخفيفة وذات العرف الجيد أنسب الأراضي للمحصول.
*تأسيس المحصول:-
1/ تحضير الأرض:-
التحضير الجيد للتربة مهم للحصول علي إنتاج وفير وهي كالأتي حراثة ثقيلة – حراثة خفيفة – تنعيم – تزحيف – تسوية. العمليتان الأخيرتان مهمتان لأن البامبي حساس للفرق، العملية الخيرة الطراد الأخضر عمل سرابات علي أبعاد 80 سم بين السراب والأخري.
2/ مواعيد الزراعة:-
في العروة الخريفية يوليو، العروة الشتوية إكتوبر ، العروة الصيفية فبراير.
3/ معدل التقاوي:-
من المحاصيل غير البذرية ويتم إكثرارة خضرياً بواسطة العقل الساقية والعقل الجزرية.
أ/ تقاوي العقل الساقية:-
قطع من الساق الناضج بطول 25 – 30 سم يحتاج الفدان إلي نحو 11 – 14 ألف عقلة إذا تمت الزراعة علي مسافات 50 سم بين النباتات في السرابة * 80 سم بين السرايات.
ب/ العقل الجزرية:-
هي جزور صغيرة مختلفة من الحصاد ومستبعدة من التسويق تكفي 5 قنطار منها لزراعة الفدان.

ج/ الشتول:-
تزرع الجزور المتضخمة في مشتل مغطي في تربة من القرير والرمل بنسبة 2 – 1 وتحت ظروف الرطوبة العالية يحتاج الفدان إلي نحو 11 – 12 شتلة.
4/ طريقة الزراعة:-
بعد تحضير التقاوي من العقل أو الجزور أو الشتول تبدأ الزراعة في حقل سبق أن تلقي رية عميقة.
أ/ في حالة العقل الساقية يتم غرس ½ طول العقل في باطن التربة والنصف الخري يترك علي سطح التربة مع التأكد من وجود البراعم في الحالتين.
ب/ في حالة العقل الجزرية يتم دفن الجزر في عمق 7 – 10 سم.
بعد الإنتهاء من الغرس والشتل يتم ري الحقل رية خفيفة تكون المسافة بين الغراس علي طول السراية 50 سم في العروة الخريفية وفي العروة الصيفية والشتوية تضيق 30 – 40 سم.
5/ الرقاعة:-
تبدأ النموات الخضرية في الظهور فوق سطح التربة في خلال 15 يوم يجب إعادة الغرس في الحفر الغائبة خلال إسبوع إلي إسبوعين بعد الزراعة.
6/ الري:-
كل 3 – 5 أيام في بداية عمر لامحصول وتكزن خفيفة وبعد ذلك تكون كل إسبوع او إسبوعين حسب حالة التربة والطقس.
7/ التسميد:-
قبل الحراثة الأخيرة تتم إضافة 15 20 م³ من السماد البلدي المخمر أثناء نمو المحصول يتم تسميدة بجرعتين أزوت الجرعة الأولي تضاف بعد مرور شهر من الغرس والشتل والثانية بعد شهر من الأولي بمقدار 0.8 يوريا زنة 50 كجم للفدان لكل جرعة.
8/ مكافحة الحشائش:-
تكافح الحشائش بالعزيق الخفيف لسطح التربة خلال الشهر الأول الحشائش التي غطاء المجموع الخضري يمكن قلعها باليد.
9/ مكافحة الحشرات:-
الأفة الرئسية في البامبي هي:-
أ/ حشرة سوسة البامبي ب/ العنكبوت الأحمر ج/ قارضات الأوراق.

أ/سوسة البامبي:-
تسبب ضرراً كبيراً بواسطة اليرقات نتيجة قيامها بثقب الدرنات مع مما يؤدي إلي فسادها كذلك تتلف اليرقة الجذور الماصة للماء مما يؤدي الي تعطيشة أو موتة، لأيمكن إستخدا م المبيدات الكميائية لمكافحة سوسة البامبي لخطورة المبيدات علي المستهلك ولعدم فائدتها في مكافحة اليرقات تتم المكافحة بالطرق الفلاحية التية:-
أ/ إستعمال تقاوي سليمة وصحيحة مصابة سوسة البامبي.
ب/ غمر العقل الساقية والجذرية والشتول قبل الزراعة بمبيد جهازي لفترة 5 دقائق وذلك لقتل أطوار سوسة البامبي.
ج/ الزراعة علي عمق مناسب.
د/ جمع وحرق بقايا المحصول تماماً بعد الحصاد.
10/ مكافحة الأمراض:-
يصاب البامبي ببعض الأمراض اهمها :-
أ/ العفن الأسود ب/ العفن البكتري ج/ الطري د/ الألترناريا
المكافحة تكون بالأتي:-
أ/ إستخدام تقاوي خالية من الإصابة ب/ زراعة الأصناف المقاومة
يجب الإحتراس من إستعمال المبيدات حفاظاً علي سلامة المستهلكين.
11/ الحصاد:-
يكون جاهزاً للإستعمال بعد 4 أشهر من الغرس، كما يمكن ترك الجذور في تربة الحقل وقلعها حسب الحاجة لفترة 3 – 4 شهور بعد النضج.
12/ معاملات ماقبل الحصاد:-
يجب إزالة المجموع الخضري للنباتات وتكشف السرايات مع مراعاة أن تكون التربة جافة. بعد الحصاد يترك المحصول لمدة 3 – 4 ساعات حتي يجف ويتم فرزة والتخلص من الجذور المريضة والمشوة والمجروحة.
13/ معاملات مابعد الحصاد والتخزين:-
وضع الجذور المعالجة في مخزن حديث في درجة حرارة 13 – 16 م⁰ ورطوبة نسبية 85 – 90% يمكن من تخزينها في حالة جيدة لمدة ستة أشهر.
14/ الإنتاجية:-
أ/ تبلغ إنتاجية المزارعين من الأصناف البيضاء البلدية 4 – 8 طن جزور للفدان.
ب/ بلغت الأصناف البرتقالية في حقول البحوث التجربية نحو 16 طن جزور للفدان.

 

 الجزر

يزرع الجزر من أجل الجذور الممتلئة الغنية بالكاروتين أصل فايتمين أ مما يكسب الجذور اللون البرتقالي المميز. الجزر من المحاصيل الحديثة في السودان ولكن بدأ استهلاكه يزيد في العقود الأخيرة خاصة في السلطة الطازجة والمخللات والطبخ والمربات.
* الأصناف
توجد عدد من الاصناف المجربة في حقول الابحاث والمزارعين وتشمل:
• امبريتور لونق.
• شانتني ريدكور.
• نانتس اكسبريس.
• شانتني لونق.
* البيئة
تجود زراعة الجزر في الجو المعتدل الذي تسود فيه درجات الحرارة بين 15-25 درجة مئوية الملائمة لنمو الجذور. يعامل الجزر في السودان كمحصول شتوي إلا أنه يمكن زراعته في الخريف ايضاً. تناسب الجزر الترب الخفيفة الخصبة ذات الصرف الجيد مثل تلك التي تناسب البنجر.
* تأسيس المحصول
أ- تحضير الأرض
تحضير الارض وتسويتها واستواؤها هام في الجزر للاسباب التالية:
- الجزر حساس جداً للادارة المائية السيئة إذ أن الغرق والعطش يضران بنمو الجذور ويشوهان شكلها ويقللان قيمتها في السوق.
- كثرة الماء تقلل من انتاج الكاروتين وفيتامين أ.
- قلة الماء تسبب استطالة الجذور وتقلل من وزنها.
تتم التحضيرات اللازمة والتي تشمل الحراثة الثقيلة والخفيفة والتكسير والتنعيم والتزحيف والتسوية ثم الطراد لعمل سراب 60 سم بين السرابة و الأخرى.
ب- مواعيد الزراعة
• العروة الشتوية وهي الرئيسية تزرع في الفترة اكتوبر – نوفمبر.
• العروة الخريفية تزرع في يونيو – يوليو.
ج- معدل التقاوى
تكفي 15 رطل تقاوى لزراعة الفدان.
د- طريقة الزراعة
بذور الجزر خفيفة وصغيرة جداً ويصعب التعامل معها فرادى وهناك احتمال قوي لزيادة كثافة البذور اثناء الزراعة. من التحوطات المعقولة خلط البذور قبل الزراعة بمادة صحيحة سليمة ومحايدة مثل الرمل. لضمان الزراعة المنتظمة بكثافة مرغوبة تتم الزراعة في أو تحت خط الماء مباشرة في نفقين بواقع نفق واحد على كل جانب من جانبي السرابة. تكون الزراعة بطريقة السر أو السبحة وتتم بواسطة امساك البذور بالابهام والسبابة والاصبع الأوسط. بعد الزراعة تغطى البذور بطبقة ترابية لا يزيد سمكها عن واحد سم ويروى الحقل رية خفيفة.
* رعاية المحصول
مثل البنجر والمحاصيل الجذرية الأخرى في معاملات الري والتسميد ومكافحة الحشائش والحشرات والامراض. في الجزر يجب الاحتراس من تعطيش او اغراق المحصول مع ضبط ادارة الري تماماً. يصاب الجزر بمرض البياض الدقيقي ويسبب تساقط الأوراق وتدني الانتاجية والنوعية. في الحالات المرضية الشديدة يمكن استخدام المبيدات الفطرية التى جاء ذكرها سابقاً لمكافحة هذا المرض.
* الحصاد
ميعاد الحصاد في الجزر هو ميعاد شلخه وذلك باختيار الجذور قطر 2.5-3.0 سم وقلعها مع ترك الجذور الاصغر قطراً ويكون هذا الموعد متزامناً مع مرور ثلاثة شهور بعد الزراعة ويستمر موسم الحصاد لفترة 2-3 شهور تتم خلالها العناية بالمحصول من حيث مكافحة الحشائش والري.
* معاملات بعد الحصاد
العناية بالقلع اثناء الحصاد والنقل والترحيل تطيل من عمر المحصول وهو في حالة جيدة. تتم النظافة والفرز والرص والتحزيم في ربط في مكان ظليل به تهوية. ينقل المحصول إلى الأسواق أو التخزين. يمكن تخزين الجزر لفترة 4-5 شهور في درجة حرارة صفر مئوي ودرجة رطوبة نسبية 90-95%.
* الإنتاجية
• متوسط انتاجية حقول المزارعين 2-3 طن للفدان.
• متوسط انتاجية حقول الابحاث 5-7 طن للفدان.

 

البنجر

محصول خضار دخل السودان حديثاً.
*الأصناف:-
جميع الأصناف مستوردة من خارج السودان،من الأصناف التي تم إختبارها في حقول البحوث وأثبتت نجاحاً مايلي:-
1/ ديترو دارك ريد
2/ إيرلي وندر إمبروفد
3/إيرلي وندر قرين
4/ كروسبيز إيجيشن
*البئية:-
تنتج زراعة البنجر في المناخ المعتدل المائل للبرودة درجات الحرارة الدافئة بحدود 25م⁰ تساعد النباتات علي نمو جيد ومجموع خضري غزير أنسب الترب هي الترب ا لمتوسطة والخفيفة ولكن الأراضي الطينية الثقيلة تعوق نمو الجزور.
*تأسيس المحصول:-
أ/ تحضير الأرض:-
تشمل الحراثة الثقيلة والخفيفة ثم التنعيم والتزحيق والتسوية وأخيراً الطراد لعمل لاسراب بأبعاد 60 سم بين كل سراب والأخري.
ب/ مواعيد الزراعة:-
يعتبر محصولاً شتوياً ولكن يمكن زراعتة بنجاح في لاعروة الخريفية العروة الشتوية تتم زراعتها في إكتوبر – نوفمبر والخريفية من يونيو - يوليو.
ت/ معدل التقاوي:-
تكفي 15 رطل تقاوي للفدان.
ج/ طريقة الزراعة:-
يتم فتح نفق علي كل جانب من جانبي السرابة في أو تحت خط الماء مباشرة بعمق 2سم يتم نثر البذور بوضع بذرة كل 3 – 5 سم ثم تغطي البذور بالتربة وتضغط.
ح/ السلخ:-
يتم السلخ باليد عندما تبلغ النباتات طول 5 – 7 سم ويترك نبات واحد كل 5 10 سم مع إمكانية إعادة شتل النباتات المسلوخة.
خ/ الري:-
يتم ري المحصول كل 7 – 10 أيام بحسب حالة الطقس والتربة والمحصول.
د/ التسميد:-
يضاف السماد الأزوني بواقع جرعتين للفدان بعد شهر من الزراعة والثانية بعد لاسلخ مباشرة الجرعة الواحدة من الأزوت تساوي0.8 جوال يوريا زنة 50 كجم للفدان.
هـ/ مكافحة الحشرات والأمراض:-
تهاجم بعض الحشرات مثل " الجراد – النطاط – الدودة القارضة – الزرناخة – أبودروق" لكن الإصابة في أغلب الأحيان لأتطلب بالمكافحة الكيمائية والإصابة بالأمراض طفيفة.
و/ مكافحة الحشائش:-
يجب إزالة الحشائش في الشهر الأول مع عدم إستعمال الكدنكة مع إستعمال اليد لإزالة الحشائش قرب النباتات.
ر/ الحصاد:-
يحين وقت الحصاد بعد نحو 25 يوماص من الزراعة لكن يمكن أن يستمر موسم الحصاد لفترة 2 – 3 أشهر.
ز/معاملات مابعد الحصاد:-
يمكن تخزين الجذور لفترة 5 – 6 أشهر في درجة حرارة صفر درجة مئوية رطوبة نسبية 90 – 95%.
ع/ الإنتاجية:-
1/ متوسط حقول الأبحاث 5 – 7 طن للفدان.
2/ متوسط المزارعين 2 – 3 طن للفدان

 

الجـــــــــــــــــــــرجيـــــــــــــــــــــــــــير

زراعة الجرجير قديمة في السودان ويوجد المحصول في جميع أنحاء العالم.
*الأصناف:-
الأصناف المزروعة حالياً بالسودان هي خليط من سلالات محلية تختلف من حيث حجم النبات ومذاق الأوراق ونكهتها وتعرف جميعاً بإسم بلدي.
*البيئة:-
يحتاج الجرجير إلي جو معتدل ويتحمل البرودة ودرجات الحرارة العالية، يجود المحصول في العروة الشتوية والخريفية وإذا تمت زراعتة صيفاً من الأفضل حصادة قبل الإزهار، تتم زراعتة في جميع أنواع الترب يفرز إنتاجة في الترب الخفيفة والمتوسطة مثل الطمية والرسوبية جيدة العرق.
*تأسيس المحصول:-
أ/ تحضير الأرض:-
لأبد من العناية القصوي بتحضير الأرض نسبة لصغر حجم البذور يشمل تحضير الأرض الحراثة مرة أو مرتين بحسب حالة التربة ثم الترصيف والتسطيح. في حالة التربة المتوسطة والخفيفة يتم تجهيز أحواض ثم ريها قبل الزراعة هذة الرية تعطي فرصة جيدة لمكافحة الحشائش . في حالة الرغبة في زراعة الجرجير في التربة الطنية من الأفضل عمل سراب علي أبعاد 80 سم مع تسوية وتسطيح أعلي السراب.
ب/ مواعيد الزراعة:-
في العروة الشتوية خلال إكتوبر – نوفمبر ، في العروة الخريفية خلال يوليو – أغسطس.
ج/ معدل التقاوي:-
يختلف حسب التربة :-
1/ التربة الخفيفة 15 رطل للفدان
2/ التربة الثقيلة 25 رطل للفدان
ح/ طريقة الزراعة:-
يزرع الجرجير مباشرة في الحقل مع رية عميقا مسبقاً في أحواض أو سرابات. نسبة لصغر حجم البذور يمكن خلطها بالرمل النظيف الخالي من مسببات الأمراض والحشرات. يتم الري رية خفيفة مع العناية بعد تحريك البذور "الننر".
خ / الري:-
رية قبل الزراعة ثم رية خفيفة بعد الزراعة ، الرية الثالثة تؤخر قدر الإمكان حتي تحفز الجذور علي القرب عميقاً في التربة الريات الأخري إسبوعية أوكل 15 يوم.
هـ/ مكافحة الحشائش:-
من الأفضل مكافحة الحشائش بعد الرية الأولي.
ر/ التسميد:-
من الأفضل إستعمال السماد البلدي "الماروق" بمعدل 15 – 20 متر³ للفدان قبل الحراثة الأخيرة. كذلك إضافة جرعة واحدة من سماد الأزوت وهي 0.8 جوال يوريا زنة 50 كجم للفدان بعد 21 يوم من الزراعة التوقيت مهم حتي لأيتسبب في حريق كيمائي للأنسجة النباتية العاشرة صباحاً بعد التسميد لأبد من الرية.
د/ مكافحة الحشرات:-
تهاجم حشرات النطاطات أوراق الجرجير محدثة ثقوب صغيرة إلاأن الأضرار خفيفة لأتحدث خسائر إقتصادية.
ذ/ الحصاد:-
يكون الحصاد بعد شهر من الزراعة الشتوية ويمكن قطع المحصول ثلاث مرات في هذة العروة.
و/ الإنتاجية:-
تتراوح الإنتاجية للفدان بين 5 – 7 طن بحسب عدد مرات القطع والمعاملات الفلاحية والموسم.

Go to top