In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

Powered by RS Web Solutions

بحث بالقسم
جميع المواضيع
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterToday58
mod_vvisit_counterYesterday860
mod_vvisit_counterThis week4106
mod_vvisit_counterLast week6475
mod_vvisit_counterThis month25376
mod_vvisit_counterLast month65114
mod_vvisit_counterAll days1481944

We have: 6 guests, 6 bots online
Your IP: 184.73.85.45
 , 
Today: تموز 25, 2014
 أسعار بعض المحاصيل في سوقي القضارف والأبيض       مليون وماتئي ألف فدان حجم المساحات المستهدفة للموسم الزراعي بابو جبيهة       وصول 47.250 طن متري من الذرة الرفيعة إلى السودان       لاية غرب كردفان تستهدف زراعة 5 ملايين فدان مطري خلال الموسم الزراعي الحالي       الأمين العام لاتحاد المزارعين : الاستعدادات التي تمت للموسم الزراعي غير مسبوقة       خبراء يدعون لتبني سياسات لتطوير قطاع الثروة الحيوانية بالبلاد       الإعلان عن قيام مشروع زراعي سوداني كويتي       مليون فدان جملة المساحات المستهدفة للموسم الزراعي لمحلية العباسية تقلى       توزيع عدد (2500) رأس من الماعز المحسن للأسر الفقيرة بولاية شمال دارفور       أسعار المحاصيل ببورصة سوق النهود       أسعار الذرة بأنواعها والسمسم في سوقى القضارف والأبيض       استقرار أسعار الصمغ العربي والسمسم السوداني وارتفاع القطن بالأسواق العالمية       أسعار المحاصيل بأسواق القضارف       خبر صحيفة التغيير عن ورشة التأمين الزراعي التي أقامتها الموسوعة       وقاية النباتات بشمال كردفان تكافح آفة العنتد لتامين الموسم الزراعي القادم       السودان يواجه تفاقماً في مستويات الجوع وأزمة سوء تغذية       أسعار المحاصيل بسوق محصولات الأبيض       أسعار المحاصيل بأسواق تندلتى       أكثر من (18) ألف جوال ذرة بسوق المحاصيل بالأبيض       مؤشرات بإنتاجية عالية لتجربة زراعة القمح الصنفين النيلين وإمام بمشروع الجزيرة       اسعار المحاصيل باسواق القضارف       حلج 180 ألف قنطار قطن بمحالج مارنجان والحصاحيصا       اسعار الحبوب والغلال وفقاً لنشرة نقطة التجارة السودانية       بدء عمليات حصاد المانجو بمناطق تجملا وتاندك بمحلية الرشاد بجنوب كردفان       60 ألف طن حجم صادرات البلاد من الصمغ العربى للعام الحالي 2014م       اتفاق بين السودان واريتريا لمكافحة الجراد الصحراوي       إنتاجية عالية للبطاطس هذا الموسم وتوقعات بانخفاض الأسعار للمستهلك       42 طنا من الصمغ العربى حجم صادرات السودان للولايات المتحدة العام الماضي 2013م      

مدير منظمة جايكا للتعاون الدولي في اليابان يزور السودان

للتحكم في حجم الخط

 

مدير منظمة جايكا للتعاون الدولي في اليابان يزور السودان


أعلن السيد مدير منظمة جايكا للتعاون الدولي في اليابان الدكتور تانا كان مدير منظمة جايكا للتعاون الدولي في اليابان يزور السودان

الخرطوم في 30/4(سونا)
في زيارته الأولي للسودان أعلن السيد مدير منظمة جايكا للتعاون الدولي في اليابان الدكتور تانا كان أن الوقت الحاضر يمثل فرصةجيدة لتسهيل العلاقات التجارية والأعمال بين السودان وجنوب السودان.
وأضاف السيد تانا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر سفارة اليابان بالخرطوم " أن التوسع في التجارة مع البلدان المجاورة يمكن أن يكون محركا للتنمية".
وفي لقاءه بالسيد النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه أكد السيد تانا تقدير اليابان للجهد الذي تبذله حكومة السودان لإعادة الأعمار وإرساء قواعد التنمية في البلاد. وكشف عن نية المنظمة في تقديم المزيد من المساعدات إلي السودان وذلك لدوره البناء والهام بين الدول المجاورة له في تحقيق الاستقرار الإقليمي.
وأشار السيد تانا كان في حديثه أن التعاون الياباني يركز علي بناء قدرات المؤسسات الحكومية والشعب ويهدف كذلك إلي تشجيع مبادراتهم وقدراتهم الخاصة .
ونقلت عنه سونا قوله " يسعي الخبراء اليابانيين العاملين في تنفيذ مشاريع المنظمة لمواجهة التحديات المختلفة جنبا إلي جنب مع نظرائهم السودانيين وهم قد يخطئون أحيانا ولكنهم يعالجون هذه الأخطاء معا من خلال تبادل خبراتهم ، ( السودانيين يعلمون اليابانيين يشاركونهم تجاربهم ومنهجياتهم وطرق تشغيل وإدارة المشاريع ) مبينا أن الوكالة باعتبارها أكبر وكالة منفذة لبرامج المساعدات الثنائية في العالم تركز جهودها علي القطاعات الحيوية ذات الأثر الفاعل في حياة الناس مثل توفير المياه ، الخدمات الصحية والتدريب المهني.
وأضاف بقوله ( نحاول أيضا توسيع إنتاج الأرز والنهوض بالتنمية الزراعية وذلك عبر التنسيق الكامل مع حكومة وشعب السودان ) .
وكان السيد تانا كان الذي زار كل من جوبا وملكال أنه قد أكد أن اليابان تساعد كل من السودان وجنوب السودان بشكل متساو ، وأشار في حديثه أن البني التحتية في دولة جنوب السودان تحتاج إلي المزيد من العمل وأعلن أن المنظمة بصدد بناء كباري نهرية لتسهيل عملية الملاحة وتنقل البضائع بين السودان وجنوب السودان مما يدفع ويطور عمليات التبادل التجاري بين الدولتين والذي بدوره يعمل علي توطيد قواعد السلام والتنمية للمواطنين في الدولتين والدول المجاورة كذلك.
وبالحديث عن مؤتمر بيكاد الذي سيعقد في شهر يونيو القادم باليابان قال السيد تانا كان أن المؤتمر سيكون في صلة طيبة لتجديد علاقات التعاون بين اليابان ودول القارة الأفريقية وكذلك لتنشيط البرامج والمشاريع الاستثمارية بين اليابان والدول الأفريقية وهذا جزء من واجب المجتمع الدولي تجاه أفريقيا وبالنسبة للسودان يقول السيد تانا كان أن المؤتمر ملتقي هام يعطي الوفد لسوداني المشارك الفرصة لتعريف اليابانيين بالسودان وتمني أن يكون ذلك بداية لعلاقات طيبة ومتواصلة مع السودانيين .
فيما يخص المشاريع المستقبلية للوكالة في السودان تركز في المقام الأول من الاحتياجات العاجلة للمواطنين وأهمية المشروع بالنسبة لهم ثم التنسيق الكامل مع الجهات المعنية ويحتاج الأمر كذلك إلي التشاور مع الشركاء من المواطنين .
قال السيد تانا كان وأضاف في حديثه اهتمامنا بتقديم المساعدات عبر تنفيذ المشاريع التي تساهم في تنمية المجتمعات للمناطق ذات الحوجة في ولايات دارفور وغيرها لم يقل وسنبذل المزيد من الجهد لتحقيق هذه الأهداف المشتركة بين السودان واليابان .
الجدير بالذكر أن العون الياباني للسودان كانت بداياته في الثمانينات ثم تواصل بعد فترة انقطاع في التسعينات في مجالات تشمل العون الفني والزراعي والصناعي والثقافي.
أن الوقت الحاضر يمثل فرصةجيدة لتسهيل العلاقات التجارية والأعمال بين السودان وجنوب السودان.
وأضاف السيد تانا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر سفارة اليابان بالخرطوم " أن التوسع في التجارة مع البلدان المجاورة يمكن أن يكون محركا للتنمية".
وفي لقاءه بالسيد النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه أكد السيد تانا تقدير اليابان للجهد الذي تبذله حكومة السودان لإعادة الأعمار وإرساء قواعد التنمية في البلاد. وكشف عن نية المنظمة في تقديم المزيد من المساعدات إلي السودان وذلك لدوره البناء والهام بين الدول المجاورة له في تحقيق الاستقرار الإقليمي.
وأشار السيد تانا كان في حديثه أن التعاون الياباني يركز علي بناء قدرات المؤسسات الحكومية والشعب ويهدف كذلك إلي تشجيع مبادراتهم وقدراتهم الخاصة .
ويمضي في قوله " يسعي الخبراء اليابانيين العاملين في تنفيذ مشاريع المنظمة لمواجهة التحديات المختلفة جنبا إلي جنب مع نظرائهم السودانيين وهم قد يخطئون أحيانا ولكنهم يعالجون هذه الأخطاء معا من خلال تبادل خبراتهم ، ( السودانيين يعلمون اليابانيين يشاركونهم تجاربهم ومنهجياتهم وطرق تشغيل وإدارة المشاريع ) مبينا أن الوكالة باعتبارها أكبر وكالة منفذة لبرامج المساعدات الثنائية في العالم تركز جهودها علي القطاعات الحيوية ذات الأثر الفاعل في حياة الناس مثل توفير المياه ، الخدمات الصحية والتدريب المهني.
وأضاف بقوله ( نحاول أيضا توسيع إنتاج الأرز والنهوض بالتنمية الزراعية وذلك عبر التنسيق الكامل مع حكومة وشعب السودان ) .
وكان السيد تانا كان الذي زار كل من جوبا وملكال أنه قد أكد أن اليابان تساعد كل من السودان وجنوب السودان بشكل متساو ، وأشار في حديثه أن البني التحتية في دولة جنوب السودان تحتاج إلي المزيد من العمل وأعلن أن المنظمة بصدد بناء كباري نهرية لتسهيل عملية الملاحة وتنقل البضائع بين السودان وجنوب السودان مما يدفع ويطور عمليات التبادل التجاري بين الدولتين والذي بدوره يعمل علي توطيد قواعد السلام والتنمية للمواطنين في الدولتين والدول المجاورة كذلك.
وبالحديث عن مؤتمر بيكاد الذي سيعقد في شهر يونيو القادم باليابان قال السيد تانا كان أن المؤتمر سيكون في صلة طيبة لتجديد علاقات التعاون بين اليابان ودول القارة الأفريقية وكذلك لتنشيط البرامج والمشاريع الاستثمارية بين اليابان والدول الأفريقية وهذا جزء من واجب المجتمع الدولي تجاه أفريقيا وبالنسبة للسودان يقول السيد تانا كان أن المؤتمر ملتقي هام يعطي الوفد لسوداني المشارك الفرصة لتعريف اليابانيين بالسودان وتمني أن يكون ذلك بداية لعلاقات طيبة ومتواصلة مع السودانيين .
فيما يخص المشاريع المستقبلية للوكالة في السودان تركز في المقام الأول من الاحتياجات العاجلة للمواطنين وأهمية المشروع بالنسبة لهم ثم التنسيق الكامل مع الجهات المعنية ويحتاج الأمر كذلك إلي التشاور مع الشركاء من المواطنين .
قال السيد تانا كان وأضاف في حديثه اهتمامنا بتقديم المساعدات عبر تنفيذ المشاريع التي تساهم في تنمية المجتمعات للمناطق ذات الحوجة في ولايات دارفور وغيرها لم يقل وسنبذل المزيد من الجهد لتحقيق هذه الأهداف المشتركة بين السودان واليابان .
الجدير بالذكر أن العون الياباني للسودان كانت بداياته في الثمانينات ثم تواصل بعد فترة انقطاع في التسعينات في مجالات تشمل العون الفني والزراعي والصناعي والثقافي.